هل يمكن ان يصاب الانسان بعدوى كوفيد 19 عن طريق حيوانات اليفة او اي حيوانات اخرى؟

تم التحقق في: 2020-07-31

0

اﻹدعاء


وطنية - يتناقل رواد مواقع التواصل الاجتماعي منذ  بدء انتشار فايروس كورونا معلومات عنأن الحيوانات الأليفة تصاب "بكوفيد-19" وتنقل العدوى الى البشر،  ما دفع عائلات عدة الى التخلي عن حيواناتها ورميها  في  الشوارع من دون التأكد من صحة الخبر.

صحيح

وبعد التحقق عبر محرك "غوغل" فقد  تبين لنا أن  منظمة الصحة العالمية حسمت الجدل بشأن نقل الحيوانات الأليفة عدوى فيروس كورونا المستجد المسبب لمرض "كوفيد 19"، وقالت  إن "الحيوانات الأليفة يمكن أن تصيب أصحابها، ولكن بصورة "ضئيلة للغاية وقليلة الخطورة إلى حد كبير".

وقالت كبيرة العلماء في المنظمة سمية سواميناثان: "هناك مخاطر ضئيلة للغاية من أن الحيوانات الأليفة يمكن أن تصيب أصحابها بعدوى كوفيد 19".

وتابعت قائلة في مؤتمر صحافي في جنيف في  تموز الحالي: " القطط والحيوانات الأليفة وحتى النمور أصيبت بهذا  المرض. هناك خطر ضئيل للغاية للحيوانات الأليفة، لأنه كان هناك بعض القلق من أن تصبح الحيوانات الأليفة مصدرا للعدوى".

 وكانت المنظمة نشرت سابقا  أن "الاختبارات التشخيصية تظهر نتائج إيجابية تؤكد إصابة العديد من الكلاب والقطط (القطط المنزلية والنمور) بعدوى كوفيد-19 بعد مخالطتها أشخاصا مصابين بالعدوى"، موضحة  أن "البشر ينقلون العدوى الى الحيوانات الأليفة وليس العكس، إلا في حالات نادرة جدا حتى هذه اللحظة وأغلبها ليست من حيوانات أليفة".

وتضيف المنظمة أن"عدوى كوفيد-19 تنتشر بشكل رئيسي عن طريق القطيرات التي يفرزها الشخص المصاب بالعدوى عندما يسعل أو يعطس أو يتكلم".

واكتشف الفيروس كذلك لدى النموس المدجنة في المزارع، حيث يرجح أنها أصيبت بالعدوى من عمال المزارع. وفي حالات قليلة، تبين أن النموس المصابة بالعدوى من البشر قد نقلت الفيروس إلى أشخاص آخرين. وتعدّ هذه أولى حالات يبلغ فيها عن انتقال الفيروس من الحيوان إلى الإنسان".
 
وبناء على تلك المعلومات التي كانت لا تزال في طور الدراسة والتحقق، أوصت منظمة الصحة العالمية الأشخاص المصابين بكوفيد-19 والأشخاص المعرضين لخطر الإصابة به بالحد من مخالطة حيوانات الرفقة وغيرها من الحيوانات. وينبغي الحرص دوما على تطبيق تدابير النظافة الأساسية عند التعامل مع الحيوانات ورعايتها. ويشمل ذلك غسل اليدين بعد التعامل مع الحيوانات أو مع طعامها أو لوازمها، فضلاً عن تجنب التقبيل أو اللعق أو الطعام المشترك".

كما يؤكد مركز مكافحة الأمراض في الولايات المتحدة CDC أن خطر إصابة الحيوان من الإنسان هو المؤكد، لكن حالات انتقال كوفيد-19 بالعكس محدودة جدا.

وبحسب دراسة نشرت في مجلّة NATURE  العلميّة تصاب القطط بكوفيد-19 أكثر من الكلاب وبجرعة أكبر من الفيروس، ولكن لم تسجّل إلا حالات نادرة لنقل العدوى منها الى البشر.

                                                             ====================